علامات إيجابية

سجل سوق الأسهم الأمريكي أعلى مستوى قياسي له الأسبوع الماضي مما وضع المستثمرين على مسارصحيح لتحقيق عائد إيجابي في يناير ويشير التاريخ إلى أن اداء شهر يناير الجيد لأسواق الأسهم يتبعه عادة عام جيد للغاية ...


إن "تأثير يناير" هو ظاهرة ترتفع فيها الأسهم عادةً في بداية العام حيث تُظهر البيانات التي استمرت لثمانية عقود أنه إذا استمر هذا الزخم في شهر فبراير فإنه يبشر دائمًا لعام إيجابي بالنسبة للأسهم.

وفي (يناير) الماضي كانت هنالك اسبابا اخرى لايجابية الموقف حيث :

• وافقت الحكومة الأمريكية على اتفاقها التجاري الجديد مع كندا والمكسيك في نفس الأسبوع الذي وقعت فيه اتفاقًا مع الصين.

• الأرباح الإيجابية بشكل غير متوقع من البنوك في قلب الاقتصاد الأمريكي ، والنمو في مبيعات التجزئة ، وبيانات التصنيع والإسكان التي يفترض انها قد غذت بعض أنشطة شراء الأسهم أيضًا.

وفقًا لبعض المقاييس تعد الأسهم الأمريكية أغلى ما كانت عليه منذ الثمانينيات مقارنة بتوقعات نمو الأرباح ومع مرور الوقت تميل أسواق الأسهم إلى الارتفاع لذلك فإن الانخفاض على المدى القصير لا يسبب بالضرورة الذعر.

  • Black LinkedIn Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black YouTube Icon
  • whatsapp

© 2020 الحقوق محفوظة لشركة المبادر